لعنة الخيانة.. البريطاني الذي ترك زوجته من أجل لاجئة أوكرانية يعلن إفلاسه

كشفت الصحف البريطانية أن أنتوني جارنيت الذي ترك زوجته للارتباط بلاجئة أوكرانية بات فقيراً ومفلساً بسبب اهتمام وسائل الإعلام بقصته.

وقال جارنيت، “كان لدي عمل ناجح وكنت أعمل لمدة 80 ساعة أسبوعياً.. أريد أن أظهر للناس بأنني لست مبتزاً لخدمات الرعاية الاجتماعية”.

وأشار جارنيت إلى أنه كان يدير شركة أمنية لديها عقود مع الخدمة الصحية الوطنية لكنه خسر وظيفته بسبب ملاحقة الصحفيين له في مكان عمله.

وذكر أنه يعيش الآن على ما تدفعه له الصحف وما تساعده به عائلته.

كما أشار إلى أنه فقد قدرته على تأثيث الشقة التي قرر العيش فيها مع اللاجئة الأوكرانية كاركديم.

وكانت الصحف البريطانية أشارت في وقت سابق إلى أن اللاجئة الأوكرانية التي كان يستضيفها جارنيت في منزل عائلته ساهمت في تدمير تلك العائلة بعد أن دخلت في علاقة مع جارنيت وأبعدته عن زوجته وأطفاله. وحدث ذلك بعد 10 أيام فقط من دخولها إلى المملكة المتحدة كلاجئة.

وأقدم جارنيت وزوجته السابقة على استضافة اللاجئة الأوكرانية كاركديم البالغة من العمر 22 عاماً، ولكن بعد بضعة أيام خسر جارنيت أسرته بعد 10 سنوات من الزواج وذهب مع كاركديم تاركاً وراءه طفلين.

اقرأ أيضاً:

بريطانيا تلمح إلى إمكانية إبرام اتفاق مع تركيا لترحيل اللاجئين.. والأخيرة ترد

Facebook Comments Box

.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.